إحذر.. هذه أسباب رائحة الفم الكريهة وبعضها خطير

مع انتشار فيروس (كورونا)، وارتداء الجميع للكمامات الطبية، فإن البعض يلاحظ أن رائحة أنفاسهم غير مستحبة أو كريهة، ولا يرجع السبب في هذه الحالة للكمامات، وإنما تساعد الكمامات على ملاحظة تلك الرائحة أكثر مما كان معتادًا في الماضي.

ويمكن أن تكون هذه الرائحة الكريهة مؤشرًا على الإصابة بأحد الأعراض أو الأمراض التالية، والتي ينبغي استشارة الطبيب بشأنها وسرعة علاجها، وفق (العربية نت).

1. الشخير

يمكن أن يجف الفم إذا كان الشخص ينام وفمه مفتوحاً أو يعاني من الشخير أثناء النوم.

ويساعد جفاف الفم على جعله موطنًا أفضل للبكتيريا التي تسبب رائحة الفم الصباحية، فيما تزداد احتمالية الإصابة بالشخير إذا كان الشخص معتادًا على النوم على ظهره، لذا يمكن أن يساعد النوم على أحد الجانبين في حل المشكلة.

ويمكن أن يكون الشخير أيضاً علامة على توقف التنفس أثناء النوم، أما إذا لم تفلح هذه المحاولة وكان الشخص يعاني من الشخير بانتظام، فعندها يكون بحاجة لزيارة الطبيب.

2. الأسنان واللثة
يمكن أن تتسبب بقايا الطعام الموجودة في الأسنان أيضاً بنمو البكتيريا، لكن يمكن التغلب عليها أو تقليل هذه المشكلة من خلال استخدام فرشاة أسنان جيدة وخيط تنظيف الأسنان قبل النوم.

ولكن إذا كانت رائحة النفس معدنية، فربما يكون هناك بكتيريا تنمو تحت خط اللثة، مما قد يؤدي للالتهاب وحتى العدوى.

ويطلق أطباء الأسنان على تلك الحالة “التهاب دواعم السن”، كما من المرجح أن تحدث تلك الحالة إذا كان الشخص مدخنا أو لا يستخدم الفرشاة وخيط تنظيف الأسنان بانتظام.

3. ارتجاع حمض المريء
يعاني الشخص المصاب بهذه الحالة من تدفق حمض المعدة بطريقة خاطئة، عائدًا عبر المريء، ويمكن أن يتسبب في رائحة كريهة علاوة على أنه يؤدي في بعض الأحيان لخروج أجزاء من الطعام أو السوائل في الفم.

كما يمكن للحمض أيضًا أن يضر الحلق والفم، لأنه يساعد على انتشار المزيد من البكتيريا ذات الرائحة الكريهة في الفم.

4. داء السكري
تعد رائحة الفم الكريهة في بعض الحالات علامة على أن الجسم يستخدم الدهون كوقود بدلاً من الجلوكوز، مما يحتمل أن يكون بسبب انخفاض شديد في هرمون الأنسولين، ويجب في هذه الحالة سرعة استشارة طبيب وإجراء التحاليل الطبية اللازمة.

5. التهابات الجهاز التنفسي
يمكن لنزلات البرد والسعال والتهابات الجيوب الأنفية أن تتسبب في تراكم مخاط مليء بالبكتيريا عبر الأنف والفم، ويمكن أن تؤدي تلك البكتيريا لظهور رائحة غير محببة، والتي تختفي عادة بمجرد التعافي من نزلة البرد.

6. العقاقير الدوائية
تتسبب بعض الأدوية في انبعاث رائحة كريهة لأنها تجفف الفم، وتشمل قائمة الأدوية، التي تحدث هذه الحالة، النترات التي تعالج أمراض القلب والعلاج الكيميائي للسرطان وبعض أدوية العلاج من الآرق، ويمكن أن يعاني الشخص من نفس التأثير إذا تناول الكثير من الفيتامينات.

7. حصوات اللوزتين
يصاب البعض بما يسمى بحصوات اللوزتين في تلك المنطقة في مؤخرة الحلق، بحيث لا تسبب حصوات اللوزتين عادة أي مشكلة، لكن في بعض الأحيان يمكن أن تهيج الحلق، وربما تنمو البكتيريا عليها، وهذا ما يجعل رائحة الأنفاس غير مقبولة.

ويمكن التخلص منها بفرشاة أسنان أو قطعة قطن، ويساعد تنظيف الأسنان جيدًا واللسان بالإضافة للغرغرة بالماء بعد تناول الطعام.

8. الجفاف
يسفر عدم تناول كمية كافية من مياه الشرب عن حالة جفاف، وبالتالي لا يتوافر ما يكفي من اللعاب الذي عادةً ما ينظف البكتيريا من الفم، ويمكن أن يؤدي تراكم البكتيريا لرائحة غير مستحبة من الفم.

9. تليف الكبد

يعد انبعاث رائحة كريهة من الفم من العلامات على أن الكبد لا يعمل بشكل جيد نتيجة لمرض تليف الكبد، ويطلق على تلك الرائحة “نتن الكبد”، وربما يكون بسبب أعراض أخرى، من بينها اليرقان وهي الحالة التي يكون فيها لون البشرة وبياض العينيين أصفر بسبب تراكم صبغة طبيعية تسمى “بيليروبين” في الجسم.

10. فشل كلوي
تعد من الأعراض الأكثر شيوعًا في المراحل الأخيرة من مرض الفشل الكلوي، صدور رائحة كريهة من الفم، وعندما تصل الحالة المرضية لذروتها وتفشل الكلى في التخلص من الفضلات، يلجأ الأطباء لأسلوب الغسيل الكلوي الذي يتم عادةً بواسطة آلة تساعد في تصفية الدم أو عمليات زرع الكلى.

______
منوعات