استشاري سعودي: إشعال الحطب أثناء النوم قد يسبب التسمم أو الموت

يفضل الكثير من المواطنين استخدام الحطب للتدفئة في المنازل والاستراحات من خلال مكان مخصص يسمي (المشب)، وفي تحضير الطعام، والمشروبات الساخنة، بحيث يزداد الإقبال مع دخول موسم البرد على اقتناء وسائل التدفئة المختلفة، ومنها الحطب، حيث ولكن لهذا الاستخدام العديد من المخاطر وبعض هذه المخاطر قد يكون قاتلاً.

وكشف الدكتور خالد النمر، استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، عن خطأ فادح يقوم به بعض الأشخاص خلال النوم قد يسبب التسمم أو الموت، كما نقل موقع (سيدتي).

وحذر النمر، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، من النوم في غرفة أو خيمة مغلقة أثناء استعمال الحطب.

وأوضح استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، أن النوم في غرفة أو خيمة مغلقة والحطب يشتعل يقي من شدة البرد، بينما يعرض الأشخاص التي تنام داخل الغرفة للإصابة بتسمم غاز أول أكسيد الكربون القاتل.

وتعتبر وسائل التدفئة المختلفة من أهم الطرق التي تجلب وتوفر الدفء للإنسان خلال موسم البرد، إلا أن سوء استخدامها قد يحولها إلى نقمة على الإنسان، تهدد حياته وحياة عائلته.

ووفقاً للخبراء، فهناك بعض النصائح التي يجب اتباعها عند استخدام مدفأة الحطب ومنها:

1. اشعال الحطب في المدفأة خارج المكان الذي تتواجد فيه الأسرة حتى يشتعل بالكامل وينقطع الدخان المتصاعد منه مع ضرورة المحافظة على توفير التهوية المناسبة.

2. عدم ترك المدفأة داخل الغرفة عند الانتهاء منها وإطفائها خارج المنزل.

وينتج عن احتراق الحطب أو الفحم في مكان مغلق غاز أول اكسيد الكربون والذي يحل محل الأكسجين في الدم وبالتالي يقلل القدرة على التنفس لأن في هذه الحالة الهواء لا يتجدد ويستنشق الفرد ذلك الهواء الملوث بغاز أول اكسيد الكربون الذي يحل محل الأكسجين في الدم مسببا الاختناق، وعند زيادته في الدم تزداد لزوجة الدم مسببة احتمالات تجلط الدم وتصلب الشرايين، ولا يتوقف الأمر على ذلك فقط، فغاز أول أكسيد الكربون يتحد مع الهيموجلوبين وقد يتسبب في تسمم الدم.

______
منوعات