“انتي الأخيرة”..محمد عطية يروي قصة ارتباطه بخطيبته ميرنا الهلباوي

نشر الفنان محمد عطية صورة تجمعه بخطيبته ميرنا الهلباوي يتغزل بها وروى قصة لقائهما وعلق  على الصورة “من أربع سنين قابلت ميرنا في الراديو كانت بتعمل معايا لقاء عشان أغنيتي الجديدة انا و انطوني توما و لما قعدنا نتكلم كنت معجب جدا بافكارها و قناعاتها و خدت رقمها و بعد ما مشيت من الراديو انطوني قاللي (علي فكرة أنت هترتبط بميرنا) و ضحكنا و خلاص و حاولت المحلها اليوم ده على الواتس اب باليل و احنا بنتكلم إني معجب بيها و هي ما كانش في بالها”.

وأضاف “و بعدين عرفت انها مصاحبة وبعدها اتخطبت ففقدت الأمل و بقينا صحاب و فضلنا نتكلم من وقت للتاني وبعدين سافرت لبنان قعدت فترة كبيرة هناك و خلال الوقت ده كنت ضد الارتباط و الجواز لحد ما رجعت و اتفقنا نتقابل عشان بقالنا فترة ماشفناش بعض و نزلت قابلتها و بنتكلم و في نص الكلام بسألها عن خطيبها قالتلي انهم انفصلوا و هنا كل حاجة اتغيرت و بدأت اشوفها تاني برة منطقة الصداقة و كنت عارف كويس اني لو فتحت باب اني احب تاني هتكون ميرنا حب حياتي عشان مختارها بعقلي و قلبي مش قلبي بس و عشان الارتباط بحد كنت صديق ليه بيكون مختلف تماما و مختصر مسافات كتير”، وفق (في الفن).

واختتم عطية “كل حاجة مشيت بسهولة و بسلاسة و فجأة اكتشفت اني مستحيل اقدر اكمل حياتي من غيرها و اني اليوم اللي مابتبقاش موجودة فيه بيكون سخيف و من كتر ماهي انسانة مريحة و سوية و بحس معاها اني مش محتاج اكون شخصية تانية لقيتني بقول لأمي عاوزين نروح مقابل مامت ميرنا ووصلنا من الراديو للحظة اني اخترت اكمل حياتي معاها … شكرا علي وجودك و شكرا انك وافقت تكوني معايا بحبك”.

وردت ميرنا الهلباوي “أنا سعيدة جدًا لأننا التقينا زممتنة جدًا لكل دقيقة قضيناها معًا شكرًا لوجودك في حياتي، لم أفكر أبدًا في أن رجل أحلامي موجود وقريب جدًا شكرا لكونك أنت وشكرا لك للسماح لي أن أكون على طبيعتي أنت دعائي المستجاب.. أحبك كثيرًا كحبيب، عاشق ، كصديق وانسان”.

______
منوعات