تعرف على المواد السامة القاتلة وكيفية استعمالها؟؟

يتساءل الكثيرين عن الدوافع والأسباب المؤدية الى استخدام السموم القاتلة والتي تهدد حياة الإنسان وبقائه، خاصةً مع انتشارها وزيادة تأثيرها السلبي على الصحة العامة للأفراد، لذا وجب الوقوف على ماهية تلك المواد، وأنواعها المختلفة من حولنا، وأين تباع السموم القاتلة، وكذلك استخداماتها في حياتنا اليومية لتحديد الطريقة المثلى في التعامل معها، لتفادي مخاطرها والحفاظ على صحة الفرد وحياته، وفق ما نشره موقع (المحيط).

أهم الأسباب المؤدية الى استخدام السموم القاتلة:

– العقاقير والأدوية، حيث تدخل بعض أنواع تلك السموم القاتلة في تركيب بعض المواد الكيميائية المستخدم في الصناعات الدوائية والعلاجات المختلفة، ولكن بنسب دقيقة محسوبة علميًا وطبيًا بما يحقق النفع منها مع تجنب مخاطرها.

– إدمان المخدرات والكحوليات، وهي من أخطر المواد والسموم القاتلة والتي عمت بها البلوى بين الشباب والمراهقين خاصةً، والتي تدمر معظم أجهزة الجسم الحيوية، والجهاز العصبي وخلايا الدماغ خاصةً.
– المبيدات الحشرية الكيميائية المستخدمة في أغراض الزراعة والتي يفرط المزارعين في استخدامها بصورة تُزيد من تركيزها في جسم الإنسان عند تناول تلك المزروعات، مما تجعل منها مواد شديدة السُمية.
– استخدام المنظفات والتركيبات الكيميائية في الأغراض المنزلية اليومية، والتي ينتج عنها انبعاث أبخرة سامة وقاتلة في كثير من الأحيان، خاصة إذا ما تم تناول هذه المواد عن طريق الفم سهوًا مثل الكلور.
– الصناعات الكيماوية والمعدنية والتي يؤدي التعرض المباشر للمواد المستخدمة بها لفترات طويلة إلى العديد من الأمراض والمخاطر المؤدية إلى الموت.
– الإشعاعات والأدخنة المتصاعدة من التجارب النووية والكيميائية الخطرة، والتي تعتبر من أكثر المواد سُمية و تهديدًا للحياة.

ما هي السموم القاتلة؟

تنتشر حولنا العديد من أنواع المواد الطبيعية أو المركبات الكيميائية والصناعية التي تدخل تحت مسمى السموم القاتلة، وذلك لتأثير تلك المواد الخطير على جسم الإنسان وأجهزته الحيوية.فكل ما من شأنه تهديد الحياة بالخطر أياً كان مصدره أو صورة الحصول عليه، فهو من المواد السامة القاتلة، حتى وإن لم يظهر تأثيره بشكل فوري مباشر.

والجدير بالذكر أن المواد السامة تسببت في قتل ما يزيد عن (120) ألف شخص في عام (1990) وحده، لتسجل عام (2013) مايقارب (98) ألف حالة تسمم.

كما أثبتت بعض الدراسات عام (2015) وجود علاقة وثيقة بين تعرض الحامل واستنشاقها للسموم الموجودة في المبيدات والكيماويات، وإصابة أطفالهن بالسمنة بعد سن السابعة، وما يترتب عليها من مخاطر وأمراض مزمنة.

كيفية تفادي مخاطر المواد السامة:
– عدم تجاوز الجرعات المقررة من قِبل الطبيب المختص عند تناول الأدوية والعقاقير، خاصةً المحتوية على نسبة من المواد ذات السُمية.

– الغسيل الجيد للخضروات والفواكه الطازجة، ونقعها في القليل من الخل قبل تناولها للتخلص من أي مواد كيميائية أو مبيدات سامة عالقة بها.

– تجنب استنشاق الأدخنة المتصاعدة من مواد التنظيف والدهان، وحفظها بعيدًا عن الطعام والشراب، وعن متناول الأطفال أيضًا.

– نشر الوعي المجتمعي وغرس الوازع الديني لدى جميع أفراد المجتمع وخاصةً الشباب والمراهقين، حيث يعتبر غياب هذه الجوانب الهامة من أكثر الاسباب المؤدية الى استخدام السموم القاتلة من مخدرات ومشروبات كحولية.

– استبدال المواد الكيميائية السامة في الاستعمالات المنزلية بمثيلاتها من المواد الطبيعية الآمنة، مثل الخل وملح الليمون.عدم الاستخدام العشوائي للأعشاب والنباتات الطبية، أو خلط بعضها دون التأكد من تأثير ذلك على صحة الإنسان، لتفادي مخاطرها.

– تناول الأدوية والعقاقير يتم بوصفة طبية دقيقة، وليست بناءً على تجارب وخبرات المحيطين.الرقابة الشديدة على الأبناء، والتخلص من أي عوامل نفسية أو أسرية قد تدفع الشخص إلى الهروب إلى عالم الإدمان المزيف والقاتل.

– أنواع السموم القاتلةمن المواد السامة من حولنا ما هو طبيعي كالنباتات والأعشاب مثل نبات الحشيش المخدر وشجرة الورد الكاذب ونبات الخشخاش، وبعض أنواع البكتيريا الكروية، والفطريات مثل فطر الالارنيا سوليس، وفطر الكنولنبليتر.

كما يمكن اعتبار الزئبق والرصاص والزرنيخ من المعادن عالية السُمية، بالإضافة إلى بعض أنواع الأسماك مثل سمكة البخاخ، ولدغات الأفاعي من السموم الطبيعية التي تهدد حياة الإنسان.

أما المواد السامة المركبة أو المصنعة فمنها ما يدخل في صناعة الأدوية المختلفة، ومنها ما يستخدم في الصناعات الكيميائية من مبيدات حشرية والمنظفات المنزلية.

كذلك يعتبر الهيروين وغيره من المواد المخدرة المصنعة من أكثر أنواع السموم البطيئة القاتلة للإنسان.أنواع السموم القاتلةمن المواد السامة من حولنا ما هو طبيعي كالنباتات والأعشاب مثل نبات الحشيش المخدر وشجرة الورد الكاذب ونبات الخشخاش، وبعض أنواع البكتيريا الكروية، والفطريات مثل فطر الالارنيا سوليس، وفطر الكنولنبليتر.كما يمكن اعتبار الزئبق والرصاص والزرنيخ من المعادن عالية السُمية، بالإضافة إلى بعض أنواع الأسماك مثل سمكة البخاخ، ولدغات الأفاعي من السموم الطبيعية التي تهدد حياة الإنسان.

أما المواد السامة المركبة أو المصنعة فمنها ما يدخل في صناعة الأدوية المختلفة، ومنها ما يستخدم في الصناعات الكيميائية من مبيدات حشرية والمنظفات المنزلية.

كذلك يعتبر الهيروين وغيره من المواد المخدرة المصنعة من أكثر أنواع السموم البطيئة القاتلة للإنسان.

تقسم السموم من حيث السُمية:

– مواد عالية السُمية والتي تؤثر على وظائف القلب والجهاز العصبي للإنسان بشكل مباشر، مما يسبب الوفاة.

– مواد شديدة السُمية والتي يتركز تأثيرها على تلف الأجهزة الحيوية بالجسم مثل الكبد والبنكرياس، وتحتاج إلى تعامل طبي سريع ومركز للتخلص منها.

– مواد منخفضة السُمية تؤثر تلك المواد على الجهاز الهضمي وتظهر بعض الأعراض الناتجة عنها مثل القيء والغثيان، ويمكن السيطرة عليها بسهولة.

______
منوعات