تعرف على 3 ألغاز لم تحل لـ”مثلث برمودا”

ما زالت ألغاز مثلث برمودا، تجذب الانتباه حول العالم لعدة قرون، مع اختفاء نحو 70 سفينة وطائرة على ما يبدو عند التحليق بين ما يسمى بـ “مثلث الشيطان”، بين فلوريدا وبورتوريكو وبرمودا.

و ظهر مثلث برمودا في العديد من الأفلام والكتب والأفلام الوثائقية على مر السنين، مع إعجاب الكثير من الناس بامتداد المحيط الأطلسي قبالة الساحل الشرقي لفلوريدا، ولكن ما هو مثلث برمودا، ولماذا يوجد مثل هذا السحر حوله ؟، وفق (دوار).

و يُعرف مثلث برمودا بأنه منطقة من شمال المحيط الأطلسي تصل مساحتها إلى 1.5 مليون ميل مربع، ولا تظهر على خرائط العالم، وهي عموما امتداد غير معروف للمحيط.

وشهد مثلث برمودا – الذي أطلق عليه أيضا اسم “مثلث الشيطان”، اختفاء ما يصل إلى 50 سفينة و20 طائرة تماما عن الأنظار، والعدد الدقيق للسفن التي اختفت في مثلث برمودا غير معروف، ولكن لم يُعثر على حطام العديد من السفن والطائرات، على الرغم من الإبلاغ عن فقدها.

وتعود تقارير الأحداث غير المبررة في مثلث برمودا إلى منتصف القرن التاسع عشر، وفي الوقت الحاضر، تعد المنطقة واحدة من أكثر ممرات الشحن ازدحاما في العالم.

وزعم بعض الناس أن السفن المفقودة كانت مرتبطة بأحداث خارقة للطبيعة، وعلى الرغم من تعرضها للعديد من الأعاصير والعواصف الاستوائية كل عام، فإن عدد السفن المفقودة لا يختلف عن أجزاء أخرى من المحيط الأطلسي، ولكن العلماء مقتنعون أكثر بنظريات التغيرات المناخية المفاجئة، التي تسببت في حطام السفن أو تحطم الطائرات.

و هناك 3 ألغاز قديمة رئيسية ما تزال تحير الجمهور:

إلين أوستن

كانت سفينة “إلين أوستن” تسافر بين لندن ونيويورك في عام 1881، وأمر القبطان طاقمه بتولي قيادة السفينة والعودة إلى نيويورك، ولكن عاصفة بحرية فصلتها واختفى الطاقم بعد فترة وجيزة، وبعد بضعة أيام، رصدت “إلين أوستن” أخيرا السفينة التي كانت تقطرها، ولكن مرة أخرى، اختفى الطاقم.

ماري سيليست

تعتبر سفينة “ماري سيليست” واحدة من أشهر الألغاز المحيطة بمثلث برمودا.

وفي عام 1872، تم العثور على السفينة عائمة بالقرب من البرتغال دون وجود أي من أفراد الطاقم على متنها، وما تزال “ماري سيليست” تبدو وكأنها جاهزة للإبحار، مع كل بضائعها، ولكن لم يكن هناك أي شخص على متنها.

ورُبطت السفينة لاحقا برحلة عبر مثلث برمودا، على الرغم من العثور عليها على بعد مئات الأميال من الموقع.

“يو إس إس سيكلوبس”

في مارس 1918، اختفت ناقلة نفط أمريكية عملاقة أثناء إبحارها عبر مثلث برمودا، وكانت تقل 309 من أفراد الطاقم، بالإضافة إلى آلاف الأطنان من خام المنغنيز، خلال رحلتها بين البرازيل والولايات المتحدة.

ولكن لم ير حطام السفينة مرة أخرى، ولم يُعثر على حطام، ولم ترسل السفينة أبدا إشارة استغاثة، ولم يستجب أحد على متنها لمكالمات الراديو من السفن القريبة.

______
منوعات