جارة أصيلة تنقذ جيرانها من كارثة

أقدمت امرأة أميركية، على موقف بطولي، في بداية العام الجاري، حين أنقذت جيرانها من كارثة محققة، بعدما شب الحريق في منزلهم دون أن يفطنوا إلى الأمر.

وأظهرت كاميرا مثبتة في جرس الباب، المرأة وهي تطرق باب جيرانها بهلع، في الساعة السابعة والنصف صباحا حتى يستيقظوا ويغادروا المنزل الآخذ في الاحتراق.

وقالت نيكول سالغادو، إن جميع أفراد العائلة كانوا يغطون في نوم عميق، صباح الأول من يناير الجاري، في بيتهم بولاية أريزونا، وفق (سكاي نيوز عربية).

وأظهرت الكاميرا، هذه الجارة وهي في أشد التوتر بينما تطرق الباب بكل عزمها وبكلتا يديها وتطلب من جيرانها أن يستيقظوا ويغادروا على الفور.

وما إن سمع سكان البيت صوت جارتهم، حتى هرعت الأم إلى أبنائها الأربعة حتى تطمئن عليهم في غرف النوم، بينما خرج الأب إلى الباب حتى يرى ما الأمر.

ووجد الأب جارته كارولين وهي تطرق الباب دون توقف، فسارع الجميع إلى مغادرة البيت الذي كان يحترق، ولم يكن أي منهم يرتدي حذاءه لأن الجميع كانوا في ذعر.

وبعد دقائق قليلة من مغادرة البيت من قبل العائلة، انهار سقفه بينما تصاعد فيه الدخان، وهو ما يعني أن الناجين كانوا سيلقون مصيرا مأساويا لو مكثوا وقتاً إضافيا قصيراً في المكان.

______
منوعات