دخل إلى شقته واختفى من الوجود.. فما القصة ؟

إختفى رجل أمريكي في ظروف غامضة يدعى فوتيل، وذلك بعد دخوله شقته.

وتبحث الشرطة حاليا عن فويتل، فيما استعانت عائلته بمحقق خاص لكشف لغز هذا الاختفاء الغامض، حيث أفيد بأن كاميرات المراقبة رصدت الرجل ويدعى كريستوفر فويتل، ويبلغ من العمر 50 عاما في 9 يناير وهو يدخل إلى شقته، ولم يغادرها بتاتا، ولم يظهر في عدسات الكاميرات المثبتة قرب منزله، ولم يعثر له على أثر، وفق (روسيا اليوم).

اللافت أن رجال الشرطة الذين قاموا بتفتيش شقته وتفحصها، لم يجدوا أي شيء مريب، فيما كان بابها مغلقا.

ويروي أقاربه أن آخر رسالة نصية أرسلها فويتل إلى ابنة أخته وكتب فيها يقول: “من فضلك قولي للارا (شقيقته) أن تتحرى عن الرسائل، وإنه أمر عاجل”، حيث حاولت المرأة الاتصال بشقيقها لكن من دون جدوى، ولا أحد يرد”.

وشهد أقارب أيضا بأن فويتل كان يتصرف بغرابة قبل أن يختفي، وكتب منشورات مريبة على حسابه في (فيس بوك) تحدث فيها عن الهروب إلى الجبال، مشتكيا من أنه “غير آمن”.

وذكر أيضا بأن الرجل لم يكن يزاول أي عمل في السنوات الأخيرة، وكان يعاني من الاكتئاب، في حين أن جيرانه وصفوه بأنه سخي جدا.

وما زاد من غموض هذا الاختفاء، رواية لمعارفه تحدثت عن التقائه قبل عدة سنوات بمتشرد يدعى بود، شغوف بأعمال السحر، وبرأيهم فإن المتشرد هو بمثابة “مفتاح” لغز هذا الاختفاء الغامض.

أما المحقق الخاص فيرى أن الأكثر غرابة في هذه الحادثة أن تسجيلات كاميرات المراقبة تؤكد أن فويتل لم يغادر شقته، وبدا كما لو أنه تبخر.

______
منوعات