شاهد: قصص المجوهرات الملكية وصراع الحصول عليها

ارتبطت بمخيلتنا عند سماع كلمة ملكة بتيجان ومجوهرات فخمة وخاصة العائلة الملكية البريطانية على مختلف الشخصيات النسائية الملكية التي تواردت على القصور، فتعلق بالأذهان الايقونة الملكية الملكة اليزابيث، سيراً  بالأميرة الراقية ديانا، تدرجا بالأميرات كيت ميدلتون ووميغان ماركل.

تاج الملكة اليزابيث الذي كسر في حفل زفافها.
ارتدت الأميرة إليزابيث أنذاك، قطعة ثمينة من التيجان تدعى Fringe Tiara   ، في حفل زفافها الى الملازم الأول فيليب مونتباتن، تعتبر قطعة المجوهرات المشهورة على نطاق واسع من أجمل التيجان الملكية وأثمنها، حيث يتكون من صفوف طولية ألماسية متراصة بشكل جميل، ويمكن ارتداؤها كقلادة، ولكن المفاجئ حينها انقسام التاج لنصفين قبل ساعات قليلة فقط من السير في الممر بسبب مصفف الشعر، وفق ما ورد في صحيفة (ليالينا).
الملكة إليزا ببث

حيث قال ممثل عن هاوس اوف جارارد الشركة المصممة للتاج  لصحيفة ماري كلير في الولايات المتحدة بأنه” تم تسليم تاج Fringe Tiara للملكة إليزابيث يوم زفافها وقام مصفف الشعر بكسره، لقد أصلحنا التاج في ذلك الصباح وتم إرساله إلى الملكة إليزابيث، ثم تزوجت وهي ترتديه، لا تتوقع أن يكون لدى أفراد العائلة المالكة هذه الأنواع من الخلط، لكنهم يفعلون ذلك!، لا تزال القطعة سليمة حتى اليوم ولا تزال في حوزة الملكة”.

الأميرة ديانا ترتدي قلادة من الياقوت واللؤلؤ مع فستان الانتقام

 فستان الانتقام كان أبرز ما أثارته الصحف العالمية حول ارتداء الأميرة ديانا فستان باللون الأسود منخفض الأكتاف بعد إعلان الأمير تشارلز خيانة زوجته مع حبيبته كاميلا، فقد ارتدت الاميرة الراحلة إحدى قطع المجوهرات المفضلة لديها وهي قلادة من سبعة حبال من اللؤلؤ مزينة بالياقوت، فهذه القطعة كانت في الأصل بروشا أهدته الملكة اليزابيث الى الأميرة ديانا في حفل زفافها على الأمير تشارلز، حولته الأميرة لاحقا الى قلادة، أطلق عليها لاحقا بجوهرة الانتقام ارتباطا بإطلالة الانتقام.
الأميرة ديانا

كيت ميدلتون ترتدي في يوم زفافها أقراط ثمينة؛ القصة وراء أقراط كيت ميدلتون :

قال الصائغ لصحيفة Hello “إن المجوهرات الفخمة فريدة من نوعها بشكل خاص حيث تم تصميمها على غرار شعار ميدلتون “Middleton coat of arms” بما في ذلك أوراق البلوط والجوز”.
الأميرة كيت

خاتم خطوبة الأميرة ديانا الشهير من الياقوت والذي أصبح خاتم خطوبة كيت ميدلتون، هو بلا شك أحد أكثر الخواتم شهرة في التاريخ، بالمناسبة، الإلهام وراء أصولها يكمن في الواقع في أحد أفراد العائلة المالكة وهى الملكة فيكتوريا وهو مؤثر للغاية.

حيث كانت الملكة فيكتوريا تحب الياقوت تماماً، لذلك اعتاد الأمير ألبرت دائماً على شراء الياقوت، قال ممثل عن هاوس اوف جارارد الشركة المصممة لصحيفة ماري كلير الولايات المتحدة: “هناك بروش مشهور جداً من الياقوت ترتديه الملكة إليزابيث بانتظام، كان للملكة فيكتوريا”، فكان هذا مصدر إلهام لخاتم الخطوبة من الياقوت الذي ترتديه دوقة كامبريدج الآن، لطالما رأى الأمير تشارلز هذه الزينة الجميلة المصنوعة من الياقوت الأزرق لأمه والتي صنعها هاوس أوف جارارد، عندما ذهب إلى House of Garrard ، رأى ذلك الخاتم  واعتقد أنه مثالي.

القصة وراء خاتم خطوبة ميغان ماركل

تُعرف بالماسة المركزية وهي ماسة بقطع الوسادة يقال إنها حوالي 5 قيراط، جاءت من بوتسوانا وهي دولة قريبة من قلوب كل من الأمير هاري وميغان، في حين تم أخذ الأحجار الجانبية من الخزنة الشخصية للأميرة ديانا، أميرة ويلز.

______
منوعات