فوضى في توزيع اللقاحات في أمريكا بسبب العاصفة الثلجية

رام الله – دنيا الوطن/ ترجمة – آلاء النمر

تسببت العواصف الثلجية، التي تعرضت لها الولايات المتحدة، في إحداث موجة إرباك، أثرت على حملات التطعيم ضد فيروس (كورونا)، بسبب تعطل التسليم، وإلغاء آلاف الحملات في جميع أنحاء البلاد.

 وشكل الطقس الثلجي الانزلاقي عائقاً، دفع مواقع التطعيم إلى الإغلاق المباشر، و تعليق الشحنات اللازمة، مع توقع استمرار التأخير لعدة أيام، وفق ما نشرته صحيفة (ذا غارديان) البريطانية.

وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية: “إن الولايات المتحدة، ستواجه تأخيرات خطيرة في تلقي الجرعات، بسبب ظروف الطرق الخطرة، وانقطاع التيار الكهربائي، الذي يعيق التوصيل في نيويورك”.

وقال العمدة بيل دي بلاسيو: “إن الجرعات المتوقعة هذا الأسبوع، قد تأخرت بسبب الطقس، مما أجبر المدينة على تأجيل تحديد ما بين (30.000- 35.000) موعد تطعيم”.

وقال الدكتور أميش أدالجا، كبير الباحثين في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي: “إن استغراق مراكز اللقاح وقتاً في انتظار انتهاء العاصفة الثلجية، سيزيد الوضع سوءاً، فالفيروس لا ينتظر”.

وقالت جو دوهوني من بارتليت بولاية تينيسي: “لقد حددت موعدين هذا الأسبوع لتلقي جرعتي الثانية من لقاح (موديرنا)، لكن تم إلغاء كليهما بسبب سوء الأحوال الجوية”.

وعلق منسق البيت الأبيض لـ (كوفيد -19) ، جيف زينتس: “الأماكن التي تم فيها إغلاق أماكن التطعيم: مثل تكساس، تفرض الحكومة عليها زيادة ساعات عملها بمجرد فتحها”.

وأضاف: “نعلم أننا فقدنا بعض الوقت في بعض الولايات للحصول توفير اللقاح للمواطنين، ولكن نبذل قصاري جهدنا  لتعويض هذا التأخير”.

وأفاد المسؤولون في جنوب ولاية نيفادا: “أن العواصف الشتوية أخرت شحنة من لقاحات (موديرنا) كان من المقرر إعطاؤها كجرعات ثانية هذا الأسبوع”.

ومن المثير للقلق، أن التأخيرات تأتي في ظل تكثيف الجهود لتحصين المزيد من المواطنين، حيث تقوم الولايات المتحدة، بتطعيم ما معدله 1.7 مليون أمريكي يوميًا ضد (كوفيد- 19).

وتظهر الأرقام الجديدة من البيت الأبيض، زيادة ملحوظة في وتيرة التطعيمات خلال الشهر الأول لجو بايدن في منصبه، فهي تسير على خطى تجاوز الهدف المحدد سابقاً بعدد 100 مليون حقنة، خلال أول 100 يوم له في منصبه الرئاسي للولايات المتحدة الأمريكية.

______
منوعات