ماذا يتوجب عليك أن تفعل إذا أصيب أحد أفراد أسرتك بـ(كورونا)؟

رام الله – دنيا الوطن- ترجمة ألاء النمر

فَرض انتشار فيروس (كورونا)، إضافة  في المصطلحات الطبية والاجتماعية، ومن المصطلحات التي لم تكن مستخدمة سابقاً، (كورونا، كوفيد 19، جائحة، مناعة القطيع، الحجر المنزل، العزل الصحي) وغيرها.

لكن ماذا لو فرض عليك استخدام كافة هذه المصطلحات داخل محيط منزلك وذلك بسبب إصابة أحد أفراد العائلة بفيروس (كورونا) وفُرض عليه الحجر المنزلي، كيف سنتعامل مع الأمر:

في البداية لا يمكن أن يكون العيش مع شخص مصاب بفيروس (كورونا) مرهقًا ومخيفا فحسب، بل يُعرضك أيضًا لخطر الإصابة بالفيروس، خاصة في مجتمعاتنا العربية مع ضعف الإمكانيات، وفق ما نشره موقع (health line) عن دكتور الأمراض المعدية والطب الباطني (ديفيد هيرشويرك): “إن أفراد الأسرة معرضون لخطر الإصابة بنسبة 50)%) تقريبًا عندما يصاب شخص يعيش في منزلهم”.

وللوقوف على الطرق السليمة في التعامل مع مريض(كورونا) في المنزل، إليك التالي:
1-الحصول على اختبار الكورونا:
في حال ثبوت وجود إصابة لأحد أفراد العائلة يجب إجراء اختبار فحص الكورونا (pcr) لكافة المقيمين في المنزل للتأكد من الخلو من الإصابة بفعل المخالطة السابقة للفحوصات، وعلى الرغم من ذلك أضاف  الدكتور (سكوت برونشتاين) المدير الطبي لـ (Sollis Health) في لوس أنجلوس :”إن الحصول على نتيجة سلبية، فإنه لا يستبعد الإصابة المبكرة، عندما تكون الأحمال الفيروسية أقل من مستوى الكشف، مما يتسبب في اختبار سلبي خاطئ ،نحن نعلم أن حساسية الاختبارات تزداد بشكل كبير خلال (5-7)أيام بعد التعرض الأخير للإصابة، وفي حال صعوبة اجراء الفحص وعدم توفر الامكانيات اللازمة يجب اللجوء الى الحجر المنزل لمدة 14  يوما طالما لم تظهر الأعراض، ويجب العمل على افتراض أن كافة أفراد الأسرة مصابين بالفيروس”، مع ضرورة التواصل مع وزارة الصحة وابلاغهم بكافة التفاصيل.

2. الحد من الاتصال مع المصاب وعزله:
تؤكد مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في إرشاداتها، على أنه لرعاية شخص مصاب بـفيروس (كورونا)يجب أن ي فصل الشخص المصاب نفسه عن باقي أفراد المنزل، قدر الإمكان واستخدام غرفة نوم وحمام منفصلين، حيث أضاف الدكتور (براونشتاين): “إن الشخص المصاب بـ (COVID-19) يجب أن يخضع للحجر الصحي لمدة 14 يومًا على الأقل من ظهور الأعراض أو الاختبار الإيجابي، ولفترة أطول في الحالات الشديدة”.

وعلق (بروس إي هيرش) الطبيب المعالج والأستاذ المساعد في قسم الأمراض المعدية في (نورثويل هيلث) لـ Healthline: “إن التباعد في التعامل مع المصاب ب( COVID-19 )، يعني تعرضك لجرعة أقل من الفيروس، حيث هناك الكثير من المعلومات المثيرة للاهتمام التي تظهر أن الشخص الذي أصيب بكمية فيروسية كبيرة يصبح أكثر مرضًا من الشخص الذي يصاب بحمل فيروسي صغير”، مع ذلك، يجب الاعتناء بالمصاب بفيروس (كورونا) وإحضار الطعام له ولكن يجب تجنب الاتصال المطول في غرفة العزل.

3. إبقاء النوافذ مفتوحة
لتحسين التهوية في أماكن المعيشة الخاصة بك، حافظ على النوافذ مفتوحة بقدر ما يمكن تحمله، حيث نوه الطبيب  هيرشويرك: “هذا مهم بشكل خاص عندما نتذكر أن الفيروس في الداخل يمكن أن يبقى في الهواء في قطرات صغيرة جدًا وربما يصيب الآخرين”.

4. ارتداء الكمامة والقناع الطبي
ينص مركز السيطرة على الأمراض (CDC) على مصدر موثوق أن الشخص المريض يجب أن يرتدي كمامة وقناعًا عندما يكون حوله أشخاص آخرين، وأي شخص يعيش معهم، حيث تساعد الكمامات على احتواء التهابات الجهاز التنفسي من أنف وفم الشخص المصاب، والأقنعة تعمل على توفير الحماية من انتقال الفيروس مباشرة إلى الأغشية المخاطية للعينين، على اعتبار أن البيانات الحديثة تدعم أن الأقنعة تحمي الأفراد من الإصابة أيضًا، في حين أن ارتداء الأقنعة لا يضمن حماية بنسبة (100%) ضد الإصابة بالفيروس ولكن ارتداؤهم يمكن أن يقلل من فرص الإصابة.
 
5. غسل يديك وتعقيم الأسطح
يقترح مركز السيطرة على الأمراض (CDC) الحفاظ على نظافة اليدين الجيدة بالاستخدام المتكرر للماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة بعد التواجد بالقرب من الشخص المريض، واستخدم معقم اليدين الذي يحتوي على 70٪ على الأقل من الكحول ، إذا لم يكن الصابون والماء متاحين بسهولة، وتجنب لمس العينين والأنف بأيدٍ غير مغسولة، ويوصي مركز السيطرة على الأمراض أيضًا بضرورة تنظيف وتعقيم الأسطح والعناصر “كثيرة اللمس” يوميا ، مثل الطاولات ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة والمكاتب والمراحيض والحنفيات والمصارف والإلكترونيات.

6- نظام غذائي صحي:
إن اعتماد نظام غذائي صحي يحوى كافة العناصر الغذائية من شأنه أن يقوى مناعة الجسم لتجنب الوصول الى مرحلة الارهاق والخمول، حيث أضاف الطبيب هيرش: “إن اتباع نظام غذائي صحي يجعل الجسم أكثر صحة من حيث التمثيل الغذائي وهذا يحدث فرقًا”،

وكذلك تجنب زيادة الوزن التي يسهل تجربته خلال هذه الفترة من التوتر والقلق، فبعض الحالات الصحية تهيئ الشخص لمضاعفات فيروس (كورونا)، ويمكن معالجة الكثير من هذه الحالات الصحية من خلال تغيير نمط الحياة، إن البالغين الذين يعانون من بعض الحالات الطبية والأمراض المزمنة هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بـفيروس(كورونا) الشديد، والدخول في وحدة العناية المركزة، والتنبيب أو التهوية الميكانيكية، والموت، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

ومن الامراض المزمنة التي تعرض الأشخاص لخطر متزايد:
– أمراض القلب
-السمنة والسمنة المفرطة
-مرض السكري غير المعتمد على الأنسولين.

7-التخلص الآمن من النفايات:
تعتبر نفايات المصاب بفيروس (كورونا) من أخطر وأسرع الطرق في نشر الفيروس لذلك وجب الانتباه اليها وفق ما نشرته صحيفة (independent):

إن النفايات التي نحتاج للتخلص منها بشكل مختلف هي النفايات الشخصية، مثل المناديل المستخدمة وأقنعة الوجه والكمامات وأقمشة التنظيف التي تستخدم لمرة واحدة.

كيفية التخلص منها؟
يجب التخلص من هذه العناصر في كيس قمامة ثم وضعه في كيس قمامة آخر، وربطه بإحكام ثم احتفظ بها نفصلة عن جميع النفايات الأخرى، ويجب بعد ذلك وضع هذه الكيس جانبا وتعقيمه بالكحول لمدة 72 ساعة على الأقل، قبل وضعه داخل سلة المهملات المنزلية العادية.

______
منوعات