ما أعراض وعلامات إلتهاب الحلق ؟

ينتشر التهاب الحلق بشكل كبير خاصة عند الأطفال الصغار، والرضع، وتحدث معظم الحالات بسبب التعرض للبرد أو المواد الكيميائية أو الفيروسات.

وأشارت دراسة بريطانية إلى أن حوالي 20 % من الأطفال، وخاصة أولئك الذين يبدون أكثر مرضًا ممن لا يمارسون اللعب، يعانون من نوبات من الحمى، ويشتبه أطباء الأطفال في أنها “التهاب الحلق”، وفق (اليوم السابع).

كيف يصاب الطفل بالتهاب الحلق ؟

يصاب الأطفال بالعدوى عن طريق الاتصال المباشر، مثلاً عندما يتلامسون مع لعاب أو أنف أو التهاب في الجلد أو عن طريق الاتصال غير المباشر عندما تنتشر الجراثيم في أنف وحلق شخص مصاب عن طريق الهواء من السعال أو عطس
 
وعند الرضع والأطفال الصغار، من الشائع انخفاض الحمى وإفرازات أنف سميكة، أو دموية أو أصوات قرقرة.

وفي بعض الأحيان، يعاني الأطفال الصغار من القطرات الأنفية، وقد يبتلعوها ويتقيأون المخاط أو يخرجون برازا لزجا لأنهم لا يستطيعون البصق، وقد يبدو الأطفال الصغار غريب الأطوار بسبب الشعور بالضيق وقد لا يهتمون بالأكل والشرب.

ويميل الأطفال المصابون بالتهاب الحلق عادةً إلى الإصابة بالجفاف.

وفي الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 3 سنوات، يجب الانتباه إلى التهاب الحلق الذي يجعل البلع صعبًا، والحمى 102 أو أكثر، وتورم الغدد في الرقبة، والتهاب وأو صديد في اللوزتين والمنطقة المحيطة بهما.

وقد تشمل الأعراض الأقل شيوعًا طفح جلدي أو بقع حمراء صغيرة (تسمى نمشات) بالقرب من مؤخرة سقف الفم وآلام في الجسم وصداع وغثيان وقيء.

ويعتبر التهاب الحلق العقدي ليس حالة طارئة، ولكن يجب أن ترى الطبيب في غضون أيام قليلة، أو نحو ذلك إذا كان طفلك يعاني من التهاب الحلق وأعراض التهاب الحلق العقدي الأخرى.

______
منوعات