ملكة بريطانيا تحتفل بمرور 73 سنة على زواجها

احتفلت الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، الجمعة، بمناسبة مرور 73 سنة على زواجها من الأمير فيليب، داخل القصر بسبب تفشي وباء (كورونا).

ونشرت الملكة البالغة من العمر 94 عامًا صورًا حديثة وقديمة مع زوجها (99 سنة) بما فيها صورة وهما يقرآن بطاقة تهنئة من أطفال حفيدهما الأمير وليام من زوجته كيت مدلتون، والتي قالت الصحف إنه تم إعدادها في المنزل من قبل الأمير جورج (7 سنوات) والأميرة تشارلوت (5 سنوات) والأمير لويس (عامان)، بحسب (فوشيا).

ونشرت الملكة الصور الخميس بما فيها صورة، وهي تجلس مع زوجها في قصر قلعة “وندسور” التاريخية الواقعة جنوب شرق انجلترة مرتدية لباسًا أزرق شاحب اللون من تصميم “ستيورات بارفين” وبروشًا مصنوعًا من الياقوت والألماس، مرصعًا بالبلاتين، فيما ارتدى الامير فيليب سترة وقميصًا وربطة عنق.

ولفتت الصحف إلى أن الملكة تزوجت الأمير فيليب عندما كان ضابطًا في الجيش برتبة ملازم، وهي في سن 21 سنة، وذلك في 20 تشرين الثاني (نوفمبر) عام 1947، مشيرة إلى أن العلاقة بينهما تعتبر الأطول في تاريخ الملوك البريطانيين.

وتقيم الملكة وزوجها حاليا في قلعة “وندسور” مؤقتًا بعد قرارهما الانعزال الذاتي بسبب “كورونا” ومن المتوقع أن يكون احتفال اليوم صغيرًا وبعيدًا عن الأضواء.

وقالت صحيفة “ديلي اكسبرس” البريطانية: “تعتبر العلاقة الزوجية للملكة إليزابيث الأطول في تاريخ الأسرة الملكية البريطانية، وكانت دائمًا مصدرًا رئيسيًا للاستقرار في العائلة”.

وأضافت: “إلا أن بعض الأحداث طغت على حالة الاستقرار في السنوات الماضية، وخاصة وفاة الأميرة ديانا وتفشي وباء كورونا، ما دفع بالملكة الى تعليق عدد من الفعاليات والأنشطة، والاكتفاء بالمشاركة عن بعد، عبر الهاتف والفيديو”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الملكة وزوجها تأثرا -أيضًا- بقرار حفيدهما الأمير هاري، وزوجته الأمريكية ميغان ماركل، التخلي عن الحياة الملكية والرحيل للإقامة في الولايات المتحدة، حيث اشتريا منزلًا فخمًا بقيمة 14.6 مليون دولار، ووقّعا صفقة مع شركة “نتفليكس” لإنتاج أفلام وثائقية، يمكن أن تدر عليهما أكثر من 150 مليون دولار.

وستحتفل الملكة بعيد ميلادها الـ 95 في نيسان (أبريل) العام المقبل، فيما احتفل زوجها بعيد ميلاده الـ 99 في 10 حزيران (يونيو) الماضي.

وأنجب الزوجان أربعة أطفال، هم: ولي العهد الحالي الامير تشارلز، والأمير اندرو، والأمير ادوارد، والأميرة آن.

______
منوعات