يسرا: بابا كان قاسي وعصبي ومكنتش أعرف حاجة عن فلوسي بسببه

في حديث مطول للفنانة المصرية يسرا، عن ذكريات الطفولة وبداياتها الفنية بين والدين منفصلين، قالت عن الوجع في حياتها: “بابا حرمني من الدراسة عشان يوجع ماما وأنا كنت بطلع من الأوائل، ولما كبرت شوية وبدأت أهتم بنفسي وحبيت الولد إليّ في المدرسة بدأت أهمل في الدراسة ورسبت في التيرم”.
وأضافت، “والدتي كانت هي المسؤولة عني  ووالدي أراد أن يظهر لها أنها فشلت في مسؤوليتها تجاهي، ويخليها اتحس بالذنب تجاهي”.
وفي ردها على سؤال وفاء الكيلاني في برنامج السيرة “الوجع كبير في حياتي، وعلى مراحل مختلفة، والأوجاع حالتها بتختلف مع الزمن والوقت، ومع التجارب بيخليكي اتحسي نوع الوجع مختلف”.

 

وأشارت، السن له دور كبير في تحمل الألم، مثلا بعض الأوجاع يمكن إحتمالها بسبب السن الصغير ولا يمكن تصور أننا نقدر عليها.
وفي وصفها لمشهد أكبر وجع تعرضت له في حياتها، فالت يسرا: ” أخدني بابا من المدرسة، وملحقتش أروح البيت عند ماما وكانت إجازة عيد شم النسيم، وقلت لماما أبويا مش هيرجعني، وهي ردت عليا كل مرة بتقولي كدة وبيرجعك؛ وحكالي هاتي كتب المدرسة”.
 وأضافت “من عنادي بوالدي كان لما يسألني سؤال من كتاب المدرسة أعمل نفسي مش عارفة، وكنت بعاند مش برد عليه”.
وأوضحت “بابا كان قاسي وعصبي، ومرة كنت قاعدة في (مينا هاوس) مع رشدي أباظة وأصحابه، ورماني بكوباية في وجهي وفتحت وجهي، هو عمل كده لانو كان مدايق ومتغاظ برغم كل إليّ عملو معايا معرفش يأثر بحبي لأمي”.

 

وأشارت “مكنتش أعرف حاجة عن فلوسي وهو كان ولي أمري، ولحتى الآن معرفش ليه ضربني بالكوباية، بسبب الضربة عملت عمليتين في 48 ساعة”.

______
منوعات