أصبحت ظاهرة منتشرة ومتداولة بين كافة الفتيات على مختلف الأعمار، الاتجاه إلى استعمال الإبر التجميلية (كالبوتكس) و(الفيلر) وإضافة الخيوط بالوجه وكذلك اعتماد إزالة الشعر باستخدام أجهزة الليزر الطبية والمنزلية ولكن بسبب ما يصاحبها من آلام، أدى ذلك إلى انتشار واسع لاستخدام كريمات التخدير الموضعية لتجنب الشعور بالألم، فما هي هذه المادة وما هي أعراضها الجانبية؟؟
حسب ما نشرته الدكتور إيمان سند، أخصائية الأمراض الجلدية واستشارية العلاج بالليزر، في كلية الطب في جامعة بنها المصرية، عبر صحيفة (ليالينا)، يعتبر التخدير الموضعي من الأمور الطبية التي تم اكتشافه في أربعينيات القرن التاسع عشر، حيث تم استعمال غاز الأثير وخلطه مع أكسيد النيتروز، وأكسيد النيتروجين الثنائي، المعروف بغاز الضحك، حيث كانت الولايات المتحدة الأمريكية هي أول من قام باختراع التخدير.
في المجمل كريمات التخدير التي يتم استخدامها من قبل السيدات لإزالة الشعر، ليس لها أضرار جسيمة إلا في حالة وضعها على مساحات كبيرة وواسعة من الجسم، بحيث أنها قد لا تكون ضارة إلى حد كبير إلا في حال تم توزيعها على عدة مناطق مرة واحدة على الجسم.

وأشارت أيضاً إلى أن كريمات التخدير الموضعية يمكن أن تسبب في ظهور بعض الأعراض مثل تنميل الأعصاب، وتزيد من التأثيرات السلبية على عضلة القلب، وتقلل من فعالية تأثير جلسات الليزر في حالات ازالة الشعر بالليزر.

وأوضحت الدكتور إيمان  أن هذه الكريمات يمكن استخدامها على المناطق الحساسة والفم والإبطين، للمساعدة في تقليل الشعور بالألم بنسبة تفوق الخمسين بالمئة.

وأكدت على ضرورة مراعاة الاستخدام الصحيح لها، حيث أنه يجب استخدامها عن طريق وضعها على المنطقة المراد التخلص من الشعر، قبل عملية نزع الشعر بالليزر أو بالطرق التقليدية التي يمكن تطبيقها في المنزل بنصف ساعة، بالإضافة إلى تغطية هذه المنطقة بأكياس (الإسترتش) الشفافة، وذلك لزيادة فعالية امتصاص المرهم.

وتوجهت الدكتور إيمان بالنصيحة للسيدات باختبار حساسية هذه الكريمات قبل الاستعمال على منطقة معينة من الجلد قبل البدء باستخدامها وبشكل خاص على المناطق الحساسة لمعرفة إذا كانت تسبب الحساسية على الجلد أم لا، ويمكن معرفة إصابة الجلد بالتحسس منها عن طريق تتبع هذه العلامات كالحكة والاحمرار.

أضرار المخدر قبل إزالة الشعر قد ينتج بعض الأضرار من المخدر الموضعي الذي يتم وضعه قبل إزالة الشعر ومنها ما يلي:

 عدم وضوح الرؤية والدوخة والقيء والصداع النصفي أو الكلي.

ارتعاش العضلات التي تم وضع الكريم الموضعي عليها.

الخدر والضعف والوخز المستمر في المنطقة التي تم وضع الكريم عليها.

الإصابة بالحكة وصعوبة التنفس نتيجة التعرض لرائحة المخدر.

تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق.

ضعف الدورة الدموية لمدة ساعة مما يسبب ضعف في الأكسجين الذي يمر عبر الأعضاء في الجسم.

الإصابة بمتلازمة تثبيط الجهاز العصبي المركزي، وتباطؤ عمله.

إنخفاض معدل الأكسجين في الدم.

إنخفاض معدل ضربات القلب.

تهيج واحمرار في الجلد.

كيفية استخدام المخدر قبل إزالة الشعر أفضل طريقة لاستخدام المخدر الموضعي قبل إزالة الشعر وهي:

غسل المنطقة المراد العمل عليها بالماء الدافئ.تنشيف المنطقة جيداً.

وضع كمية مناسبة من المخدر الموضعي، حيث يجب إتباع الإرشادات في كمية الكريم المسجلة على ظهر علبة المخدر.

توزيع المخدر على المنطقة بطريقة كاملة.تغطية المخدر بقطعة من النايلون الحراري.

ترك المخدر لمدة نصف ساعة حتى يبدأ مفعوله.تتم إزالة الشعر بالطريقة المرادة.

______
منوعات