دنيا الوطن- ترجمة ألاء النمر
أصبح ارتداء الكمامة من متطلبات الدخول الى أي مكان أو مؤسسة، ويمنع التحرك بدونها بسبب الانتشار العشوائي لفيروس كورونا عالميا، وباعتبار الكمامة خط الوقاية الأول في الحماية من الإصابة بالفيروس، وعدم نشر المرض في حال كونك مصاب أو لضمان عدم ملامستك لوجهك طوال فترة ارتدائها.

 ولكن مع ازدياد الطلب مؤخرا على الكمامات دفع العديد من الشركات المنتجة إلى إصدار عدد كبير من أنواع الكمامات المستخدمة والمتداولة حاليا بين المواطنين سواء من خلال الشراء من الصيدليات او المتاجر الكبيرة أو عبر التسوق الالكتروني، مما أدي الى ازدياد القلق من عدم الحصول على الكمامة المناسبة، اليكم تصنيف لأنواع الكمامات المتداولة ؛ بحسب صحيفة (نيو يورك تايمز).

كمامة N95:

هذه الكمامات مصنوعة من البوليستر والالياف الصناعية الأخرى، وتحوى عدد من طبقات الالياف المتشابكة التي تعمل كمرشح لمنع مرور الجزيئات الدقيقة، ولكن يجب التأكد عند ارتداؤها من عدم وجود فجوات بين الكمامة وجلد الوجه، فهي تحوى على قطعة معدنية عند الأنف لتثبيت القناع بشكل مناسب، كذلك قام العديد من العاملين بمجال الرعاية الصحية باختبارات ملائمة سنوية للتحقق من تسريب الهواء والتأكد من حجم وملائمة الكمامة للوجه، ولكن لا تناسب الأطفال.
تحتوي كمامة N95 على صمامات زفير في المقدمة لتسهيل عملية التنفس، وتستخدم غالبا لعمال البناء، ولا ينبغي استخدام هذه النوعية من الكمامات في المناطق المعقمة كالمستشفيات وغرف العمليات، كذلك لن تحمي المحيطين بك مما تتنفسه.
الكمامة القماشية ذات المرشح الداخلي (محلية الصنع):
هي عبارة عن كمامة قطنية ولكن تحوى مرشح داخلي لفلترة الجزيئات الدقيقة من الدخول أو الخروج عبر الكمامة، في البداية تم استعمال ورق القهوة كفلتر داخلي في الكمامة ولكن فيما بعد تم  اجراء عدة فحوصات على استعمال طبقتين من ورق الحمام وتم ملاحظة حجب ما بين 23 -33 % من الجسيمات 0.3 ميكرون.

لذلك يعتبر ما يميز هذه النوعية أنها تحقق درجة حماية معينة ويمكن استعمالها لعدة مرات مع تغيير المرشح واستمرار تنظيفها بشكل مناسب و تعريضها للتهوية وأشعة الشمس.

الكمامة الطبية:

تأتي بالدرجة الثانية بعد كمامات N95 من حيث حجب ما يقارب 60-80 % من الجزيئات الصغيرة في ظروف المختبر، وعند ارتدائها بشكل صحيح تساعد في منع انتشار فيروس كورونا عن طريق التقاط قطرات السعال والعطس، ولكن ملائمتها الفضفاضة للوجه يقلل من مستوى الحماية الذي تؤمنه هذه النوعية من الكمامات.

تصنع الكمامات الطبية من طبقات من النسيج الاصطناعي الذي يشبه الورق القابل للتنفس على شكل مستطيل يحوى عدة طيات للمساعدة في التمدد ولتناسب حجم الوجه، ولكن يجب استخدامها لمرة واحدة فقط.

الكمامة القماشية (محلية الصنع):
في ظل ازدياد الطلب على الكمامات بكافة أنواعها واسعارها، اتجه عدد كبير من المصممين والمواطنين العاديين الى ابتكار كمامات قماشية محلية الصنع ، ذات ألوان وتصميمات متعددة ولكن الخامة الأساسية في صناعتها القماش القطني ذو الطبقة أو الطبقتين، لتحقيق درجة راحة في التنفس ولكن لا تضمن الحماية العالية التي توفرها الكمامات الطبية.

______
منوعات